الرئيسية > المؤلفين > إحسان عبدالقدوس > رواية لن أعيش فى جلباب أبى – إحسان عبد القدوس

رواية لن أعيش فى جلباب أبى – إحسان عبد القدوس

رواية لن أعيش فى جلباب أبى للكاتب الكبير إحسان عبد القدوس

في جوّ مصري صميم تجري تجري أحداث هذه الرواية، وإحسان عبد القدوس بريشته الماهرة يصوّر واقعاً معاشاً يعكس مدى الصراع الذي تتناوب أزماته على عائلة عبد الغفور البرعي الذي كان له حظ كبير في جمع ثروة كانت السبب في أزمات ابنه الوحيد عبد الوهاب ومن ثم بناته الأربع.

تتابع الأحداث لتكشف عن هذه العقدة التي استحكمت بالأبناء وكشفت عن محاولات الابن في أن يكون هو عبد الوهاب لا ظلّ أبيه. بعبارة أخرى أن ينظر إليه شخصياً لا من خلال ثروة أبيه وشخصية أبيه.

في حومة هذا الصراع يخسر عبد الوهاب الكثير، وعقد عبد الغفور البرعي كذلك تمتد إلى البنات الأربع اللواتي كان حظهن في الزواج، ممهوراً بثراء أبيهم. لذا كتب لبعضه الفشل المنتهي بالطلاق، ولبعضه الآخر الفشل الضمني. ولكن نظيرة الابنة الصغرى التي كانت على جانب من الوعي والثقافة والنضج حاولت أن تضح زواجها من حسين في إطاره الصحيح. وبأسلوبه الشيق تمضي القصة ليكشف إحسان عبد القدوس من خلالها عن هذا الخلل الاجتماعي الذي بالإمكان تداركه بالوعي والنضج.

الذى تمرد على أباه هو فى الواقع الصحفى الشاب محمد عبدالقدوس ابن كاتبنا الهمام احسان عبدالقدوس و عليه تدور هذه القصة
و لكن ماذا فعل عبدالوهاب لكى لا يتعلق مصيره بمصير أبيه عبدالغفور تاجر الخردة الذى بدأ طريقه إلى المال من تحت الصفر اذا جاز التعبير و ماذا فعل محمد عبدالقدوس ابن احسان عبدالقدوس لينجو من مصير التعلق بأبيه

كلاهما فشل في النجاة من مصير التعلق بأبيه و صار كل منهما نسخة باهته من أبيه لا تكفيه السنوات الطوال في أن يحسنها و يكون و لو نصف أبيه
في الرواية يفشل عبدالوهاب في أن يشق طريقه بنفسه و يجعله تردده دائما يمشى لمنتصف الطريق قبل أن يبدأ من جديد في الإتجاه الخطأ أيضا و كأنه لا يدرى ماذا يريد

البنات أيضا يفشلن كل بطريقة مختلفة إلا الصغرى نظيره التي تبدو و كأنها اكتسبت خبرات الجميع و كانت نتاج تطور هذه الأسرة التي وجدت نفسها فجأة على رأس مجتمع يعترف بالمال و يسخر من صاحبه في وقت واحد

رواية لن أعيش فى جلباب أبى

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *