الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية أم النذور – عبد الرحمن منيف

رواية أم النذور – عبد الرحمن منيف

رواية أم النذور للكاتب عبد الرحمن منيف

الجهل والخرافة والعادات والتقاليد البالية التي تنبت وتستقر في مكان لتصبح مسلمات لا يمكن الخروج منها ولا عليها ، الصراع الخفي بين العلم والتخلف ، بين المدرسة والكتاب ، بين الأب الماضوي التفكير والخال المتحرر من حبال الماضي ،، الطفل في نظراته وعقله الصغير المتسائل وخيالاته وما يسمعه ويبنيه من أوهام أقرب للحقائق ، السلوك السيء الذي يراه في شيخه ويراه الآخرون جيداً وما يراه جميلاً في السكير ويراه الآخرون سيئاً جداً ، الرواية تمثل حالة الانتقال من عصر لعصر آخر وعالم لعالم مختلف ربما تكون رمزية هرب ومرض الطفل هي إرهاصات هذا الانتقال فلا شيء بلا ثمن وكانت اللحظة الفارقة في النهاية بالتخلص من كل رواسب الماضي التعيس.

أم النذور، رواية ذلك الطفل في مواجهته الأولى للحياة خارج منزله. عالم الكتاب حيث الشيخ زكي الذي يقوم بتعليم الأطفال، وأداته الأساسية في التعليم: قضبان متفاوتة الأطوال. إنه رمز لعملية التطويع.
أماكن طالما سمع أسماءها، وتأثيراتها في المجتمع: أم النذور، الشيخ مجيب، الشيخ درويش، النهر، الموت، شخصيات المجتمع الهامشية…

خوف شديد مستبد، يواجه الطفل سامح منذ ملامساته الأولى للمجتمع، ذلك الخوف الذي يجعل الجميع خاضعين لقوى ولأساطير ولأوهام تجعلهم عاجزين عن المواجهة، فيتحولون مثل أمه الخاضعة لوالده، كما لتلك المرأة التي تكتب الرقى أو تحضر الأدوية المرة كالعلقم.

رواية أم النذور، من أول ما كتب عبد الرحمن منيف، كأنها بداية لمساره الطويل، تبدأ مع ما اختزنته مرحلة الطفولة.

“أن النذور، هذه الشجرة المقدّسة، حتى الآن، إذا جلست النسوة في باحات البيوت، أيام الصيف والخريف، وهبت ريح من جهة الغرب حاملة معها رائحة الرطوبة، تتنسم كل امرأة رائحة أم النذور، وتغمض عينيها وتتمنى!

أم النذور

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *