الرئيسية > المؤلفين > أورهان باموق > رواية البيت الصامت – أورهان باموق

رواية البيت الصامت – أورهان باموق

رواية البيت الصامت للكاتب التركي أورهان باموق

تنطلق هذه الرواية من قرية صغيرة تقع خارج اسطنبول وقد تحولت هذه القرية إلى منتجع سياحي للاغنياء وتعتبر هذا القرية جزء من المدينة الآن ، تبدأ هذه الرواية بالمعارك السياسية والكفاح في شوارع اسطنبول ، فتجرى أحدات هذه الرواية قبل الانقلاب العسكرى الذى كانت تعيشه البلاد عام 1980 وكانت حالة البلاد آنذاك في فقر مقمع مع وجود التغيرات والتقلبات السياسية من حال إلى آخر لعدة أسباب ، فهذه الرواية ترى فيها الكثير من الاحباط بين الناس الذين يعيشون في تركيا الآن خلال هذه الصراعات السياسية والدينية والقومية .

يختار باموق بيتا واقعا في منطقة (جنة حصار) على أطراف مدينة استنبول تعيش فيه العجوز فاطمة أرملة صلاح الدين أوغلو، وخادمها “القزم”رجب الذي هو في الواقع ابن زوجها من علاقة غير شرعية. تسير الحياة في هذا البيت بهدوء ورتابة بعد أن رحل الزوج والابن ضوغان، غير أن باموق اختار موعد زيارة الأحفاد للجدة فاطمة كي يسرد تفاصيل حكايته، فمع زيارة الأحفاد الثلاثة: فاروق ومتين ونيلفون لجدتهم لم يعد البيت صامتا، بل صار صاخبا، وحيويا، ومع انتهاء هذه الزيارة القصيرة تنتهي الرواية.

تتناول الرواية، التي يعود تاريخ كتابتها إلى مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، تفاصيل الحياة المألوفة، بأحزانها وأفراحها وخيباتها وآمالها… غير أن الشخصيات التي يرسمها باموق، بقليل من الحذق وكثير من الواقعية، تشترك في تقديم رؤية بانورامية لصورة تركيا المعاصرة التي تمور بالصخب وتعيش إرهاصات سياسية أفصحت عن نفسها عبر انقلابات عسكرية كثيرة جرت خلال العقود الثلاثة الأخيرة من القرن الماضي، وكذلك يضيء الروائي تاريخ هذه البلاد عبر شخصية فاروق الأخ الكبير الذي يهتم بالتاريخ ويعود إلى ماضي بلاده بغرض فهم الأحداث الحالية، ومحاولة الربط بين ما جرى في الماضي، وما يحدث اليوم، بينما يتطلع متين نحو المستقبل، والحداثة، وحياة البذخ والترف، فهو يرغب في الهجرة إلى الولايات المتحدة والاستقرار هناك هربا من هذا البلد، إذ “لا يمكن للإنسان أن يغدو شيئا في هذا الشرق المخدّر”، بينما نيلفون تتعاطف مع الشيوعيين وتحلم بإقامة العدل والمساواة الاجتماعية، غير أن التيار القومي المتطرف الصاعد في تركيا -آنذاك- يتوعد الشيوعيين ويحاربهم، ولعل إقدام حسن (ابن إسماعيل شقيق رجب) الذي ينتسب إلى هذا التيار، على ضرب نيلفون بقسوة وموتها إثر ذلك، يكشف عن العداء الذي كان مستحكما بين الشيوعيين والقوميين.

من الصعب العثور على شيء غير مألوف في رواية “البيت الصامت”، فالحياة تسير في شكلها العادي الرتيب، ولعل فضيلة باموق في هذه الرواية تتبدى في قدرته على التقاط هذا المشهد العادي وإدراجه ضمن رواية، فباموق يرى أن كل ما في هذا العالم يستحق أن يدون، إذ يقول “كم كان مالارميه محقّا حين قال إن “كل شيء في العالم موجود لكي يوضع في كتاب”، والكتاب الأفضل تجهيزا لامتصاص كل ما في العالم هو، من دون أدنى شك، الرواية”. يقول فاروق أحد أبطال الرواية مبديا إعجابه بكاتبه المفضل “لعله يرى الأشجار والطيور والبيوت والجدران كما أراها، ولكنه يخدعني بمهارته الكتابية فقط”، ولعل هذا ما يفعله باموق، بدوره، إذ يخدع القارئ بمهارته الكتابية، فهو يصوغ ما هو عادي بلغة ترتقي بالعادي ليكون جديرا بأن يوضع بين دفتي كتاب.

رواية البيت الصامت

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *