الرئيسية > علوم الإنسان > كتب فكرية > كتاب الإسلام و النصرانية مع العلم و المدنية – محمد عبده

كتاب الإسلام و النصرانية مع العلم و المدنية – محمد عبده

هذا الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات التي كتبها الإمام محمد عبده ردا بها على المفكر اللبناني “فرح انطون” (1874-1922) الذي كتب في مجلة الجامعة العثمانية عام 1902 ” إن المسيحية كانت أكثر تسامحا من السلام مع العلم و الفلسفة ولذا نهضت أوروبا المسيحية بينما ضاق صدر الإسلام بالعلم و الفلسفة فكان الجمود و التخلف الذين أصابا حضارة الإسلام ” وقد نشرت مجلة المنار تلك المقالات ثم استأذن الشيخ رشيد رضا ( صاحب المجلة ) الإمام محمد عبده في تجميع تلك المقالات في كتاب مستقل عنوانه الإسلام والنصرانية مع العلم والمدنية فوافق الإمام محمد عبده . وقد ُطبع هذا الكتاب مرتين في حياة الإمام ثم أعيد طبعه مراراً


هذا الكتاب يشتمل على مقدمة و أربعة أقسام و خاتمة . ويدور الكتاب بوجه عام حول رد الإمام على أربعة أموررئيسية اثارها فرح انطون في مجلة الجامعة وقد تمثلت فيما يلي :

– أن المسلمين قد تسامحوا لأهل النظر منهم ولم يتسامحوا لمثلهم من أرباب الأديان الأخرى .

– أن من الطوائف الإسلامية طوائف قد اقتتلت بسبب الاعتقادات الدينية .

– أن طبيعة الدين الإسلامي تأبى التسامح مع العلم و طبيعة الدين المسيحي تيسر لأهله التسامح مع العلم .

– أن إيناع ثمر المدنية الحديثة إنما تمتع به الأوروبيون ببركة التسامح الديني المسيحي .



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *