رواية في سردابي – فيودور دوستويفسكي

لا أحد يشك بأن الشخصية التي يتحدث عنها القابعة في سردابها هي شخصية مريضة حتماً و غير سوية و لا متوازنة على الإطلاق…

 

لكن سبب مرضها مرده إلا أنها لم تستطع أن تجاري المجتمع الحديث في مرضه أعني الحضارة المادية الحديثة و قوانين المجتمع و عاداته و نفاقه المثير للغثيان… فلا استطاعت هي أن تبقى سوية… على فطرتها… لأنه ليس بأمر يسير أن يبقى المرء على فطرة سوية في مجتمع مشوه… و لا استطاعت أيضا أن تجاري المجتمع و تقتل إحساسها بالقرف منه و من زيفه… فبرزت مريضة غير متوازنة على هذا الشكل…