الرئيسية > الأدب العربي > رواية أرادته يوسفيا – وداد بو يحيي

رواية أرادته يوسفيا – وداد بو يحيي

أرادته يوسفيا |رواية|وداد بويحي عجزت حياء عن الرد فالصدمة شديدة عليها ….لكن قلبها يستغيث و يستنجد بربها فهو الوحيد القادر على أن يهبها سكينة و طمأنينة رغم هذه العواصف التي تتلاقفها يمنة و يسرة …. و بينما الفتيات يخففن عنها إذ بمجموعة من الشباب و البنات يتقدمون نحوها مشيرين إليها : -بق دي يا جماعة اللي عملالنا فيها ست الشيخة …أهي طلعت حبيبة و بتتشعلق في واحد إرهابي زيها …و طول اليوم نافخالنا روسنا بكلام فاضي هي نفسها مبتنفذوش ….فين عفتك اللي دايما تتكلمي عنها …فين حيائك يا آنسة و لا نقول يا مدام …أصلنا مش عارفين الصراحة …. هو دا الإسلام اللي بتقولو عليه ؟؟ هااا فين 



error: Content is protected !!