الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية أرادته يوسفيا – وداد بو يحيي

رواية أرادته يوسفيا – وداد بو يحيي

أرادته يوسفيا |رواية|وداد بويحي عجزت حياء عن الرد فالصدمة شديدة عليها ….لكن قلبها يستغيث و يستنجد بربها فهو الوحيد القادر على أن يهبها سكينة و طمأنينة رغم هذه العواصف التي تتلاقفها يمنة و يسرة …. و بينما الفتيات يخففن عنها إذ بمجموعة من الشباب و البنات يتقدمون نحوها مشيرين إليها : -بق دي يا جماعة اللي عملالنا فيها ست الشيخة …أهي طلعت حبيبة و بتتشعلق في واحد إرهابي زيها …و طول اليوم نافخالنا روسنا بكلام فاضي هي نفسها مبتنفذوش ….فين عفتك اللي دايما تتكلمي عنها …فين حيائك يا آنسة و لا نقول يا مدام …أصلنا مش عارفين الصراحة …. هو دا الإسلام اللي بتقولو عليه ؟؟ هااا فين 



انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *