الرئيسية > الأدب العالمي > مسرحيات عالمية مترجمة > مسرحية مأساة دكتور فاوستس – كريستوفر مارلو

مسرحية مأساة دكتور فاوستس – كريستوفر مارلو

مسرحية مأساة دكتور فاوستس لـ كريستوفر مارلو

دكتور فاوستس مسرحية إنجليزية من تأليف كريستوفر مارلو المولود سنة ولادة شكسبير”: 1564, والمتوفي في العام 1593, فكان معاصرا لشكسبير في نشاطه المسرحي. نشرت المسرحية لأول مرة عام 1604, أي بعد 11 عاما من وفاة المؤلف. القصة في أساسها من المأثورات الجرمانية القديمة, وعرضت عدة مرات في عصر الملكة إليزابيث الأولى (1533-1603) فأثارت الكثير من الجدل حول شخوصها ومضامينها, وبما أوحت به من آراء جون كالفن زعيم الإصلاح البروتستانتي في فرنسا وسويسرا, مما كان يملأ الجو الفكري والفلسفي حول القدرية والجبرية في جامعة كمبريدج حيث تخرج المؤلف.

تنزيل مسرحية مأساة دكتور فاوستس pdf

ماذا يحدث إذا أراد الإنسان أن يعرف أكثر ؟ إلى أي حد قد يدفع الفضول بالكائن البشري ؟ في الأساطير اليونانية نجد إيكاروس وقد صنع أجنحة من الشمع يقترب من الشمس (المعرفة) فتذوب الأجنحة ويهوي إيكاروس لتدق عنقه .. لقد عرف أكثر من اللازم ..
وهنا نجد الدكتور فوستوس ( أو فاوست كما تحب أن تسميها بعض الطبعات) يظمأ إلى المعرفة .. وهو هنا مل من العلوم التقليدية الأرضية كالطب والفلسفة .. فصار يرنو إلى ما وراء العالم المادي ، إلى ما وراء الطبيعة .. فينكر وجود الله ويسخر الشياطين والعفاريت ليجعلوه يعرف أكثر .. لكن الثمن كان باهظاً .. كان المقابل روحه المعذبة إلى الأبد في الجحيم .. لقد باع فوستوس روحه !
من يقرأ المسرحية بسطحية يظنها نوعاً من الموعظة الدينية وعبرة لمن يتخلى عن الإيمان ويركن إلى الخطيئة .. لكننا نجد أنها تمثل نوع من الصراع الفلسفي والعذابات الذي تدور في نفس من يعي أنّه قد ارتكب خطيئة ما .. هل يمضي في ذلك أم يجرب التوبة ؟ كما تبين المسرحية ظمأ الإنسان الأبدي للمعرفة .. وبحثه عن الإله .. ومحاولة فهم العالم .. وتعاسته الأبدية في سبيل ذلك .. هذا عدا عن كونها قطعة أدبية بالتأكيد لم أستطع تذوقها لأن الترجمة تفسد الترتيب الشعري والقوافي
لم أستطع إلا أن أتعاطف مع فوستوس التعس .. الذي تمنى في نهاية المسرحية أن يفضي إلى العدم وأن يكون نسياً منسياً على أن يواجه مصيره المحتوم .. مصيره الذي كتبه بيده من البداية ..
لقد بدأ مارلو حياته كدارس للاهوت مكرساً ذاته للكنيسة .. ثم بدأت أفكاره التجديفية تعلن عن نفسها في ذاته فينقلب ملحداً .. فكانت هذه التراجيديا التي كتبها تعبر بأدق ما يمكن عن لاوعي مارلو نفسه .. لتجلب إلينا أهم ما كان يواجهه مفكرو عصر النهضة !

مأساة دكتور فاوستس

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *