الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية الخلود – ميلان كونديرا

رواية الخلود – ميلان كونديرا

رواية الخلود لـ ميلان كونديرا
مع سحر إيماءة امرأة تبدأ الرواية وتنتهي
ميزة كونديرا الأجمل هي تحليل المعاني والتفاصيل والصور المُعتادة في الحياة
طوال الرواية يعرض الكاتب فكرة الأنا الحقيقية للشخصية وخبايا النفس الانسانية
صورتنا في عيون الآخرين وهل الصورة المرئية تُعبر فعلا عن حقيقة الانسان
يستدعي أحداث وشخصيات من الماضي ليُصور فكرة الخلود
أن يبقى الانسان حي في ذاكرة الناس بعد الموت, وتظل شخصيته وأعماله مثار اهتمام
وسيطرة الرغبة في الخلود على البعض لدرجة السعي لتحقيقه بأي وسيلة

الخلود، الرواية السادسة في مشوار كونديرا الأدبي، عمل مكوّن من محكيات تبدو من الوهلة الأولى لا رابط بينها، إلا أنها تتشابك بكيفية مدهشة ومؤثرة على مدار الحكاية.
حول قصة رئيسة، وهي موت أنييس المفاجئ، والتي ما لبثت أختها لورا أن احتلت مكانها في حياة زوجها بول، يبني كونديرا قصصاً ثانوية عديدة: قصة غوته وهمنغواي وكونديرا نفسه إضافة إلى شخصيات أخرى، إذ يحدثنا الكاتب عن خلود الكائن وعمله.
إن هذه المحكيات المدمجة التي تتسم بالوضوح والسلاسة، تستمدّ دلالتها، من مجموع الرواية، وتعالج العديد من المواضيع المرتبطة برهانات الشخصيات، تلك المواضيع العزيزة على كونديرا مثل الزمن والخلود والحب والجمال والصورة والمتعة والهوية…
تتسم رواية الخلود بعمق نادر، وهي مفعمة بالذكاء والفكاهة. إنها تجسد فن كونديرا في أبهى صوره، وهو الروائي البارع الذي يوازن بين الكلاسيكية والحداثة ويفك بمهارة شفرة عصرنا الذي يجمع بين الانحطاط والسمو.

رواية الخلود

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *