الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية حياة ماتفي – مكسيم غوركي

رواية حياة ماتفي – مكسيم غوركي

رواية حياة ماتفي سافيليفيتش كوجيمايكين لـ مكسيم غوركي
يمسكك غوركي من يدك، ويسير بك تحت أشجار أوكوروف؛ تسمع صوت جرس الكاتدرائية، مختلطاً بأصوات العمال وهم يطرقون الحديد، وبأصوات النساء وهن يغنين ، ومن السماء تنزل قطرات المطر وتبلل جسدك، فترتعش. ومن ثم يدخلك غوركي إلى بيت كوجيمايكين، ويقف جانباً لترى المشهد بعينيك: يجلس كوجيمايكين على سريره، ويكتب بخط واضح وكبير: “هذه قصة حياة ماتفي كوجيمايكين من بلدة أوكوروف”.
ما كتبه كوجيمايكين يجعلك تصاب بالحزن، أو بشيء أشد من الحزن، وتصرخ برعب: كم هي بائسة هذه الـ “روسيا”.
يا لهذه الملحمة الإنسانية!
يولد كوجيمايكين في أحضان البرجوازية الصغيرة، ولكنه – بخلاف البرجوازيين – كان يمتلك قلباً نابضاً بالحياة، قلب أتلفته العفونة الروسية سريعاً. لقد وقع في الحب مرتين، وعاين الطبقات الاجتماعية، وعرف الظلم الواقع عليها، فيتحول إلى نصير للمضطهدين، ولكنه يظل برجوازياً حتى مماته.

يرسم غوركي بذكاء عالٍ الحاجة إلى التنوير والعقل في عصر القيصرية. حتى إنه يتنبأ بانتصار الجيل الجديد المحمل بأفكاره الثورية الخلابة.
المهم في هذه الملحمة، أنها تفيض بالقصص الجميلة والوصف الرائع للطبيعة. إنها حكايا الناس العاديين والمثقفين والمنفيين والمهاجرين والخدم والعمال. حكايا يدونها كوجيمايكين، وهو يجلس في بيته في بلدة أوكوروف، حيث ولد وعايش أهلها على مدى خمسين عاماً.
قصة حياة ماتفي كوجيمايكين، هي قصة روسيا القيصرية، وقصة غوركي نفسه.

حياة ماتفي

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *