الرئيسية > تصنيفات > السير و التراجم و المذكرات > كتاب الذكريات الصغيرة (سيرة ذاتية) – جوزيه ساراماجو

كتاب الذكريات الصغيرة (سيرة ذاتية) – جوزيه ساراماجو

أهدى ساراماجو ذكرياته الصغيرة، إلى بيلار، زوجته، قائلًا: “إلى بيلار، التي لم تكن قد ولدت بعد، وتأخرت في المجئ.” ففارق العمر بينهما كان 22 عامًا، وهي الزوجة الثانية له بعد (إيلدا) التي تزوجها لمدة 26 عامًا وانتهى زواجهما بالطلاق. بيلار صحفية، وهي المترجمة الرسمية لأعماله إلى الأسبانية. وقد أهدى لها أيضًا رواية الكهف.
من أمارات عبقرية ساراماجو أن يجمّع ذكريات طفولته وصباه ويقدّمها لك مدخلًا لفهم حياته وأعماله الأدبية؛ فطفولتنا بأحداثها الصغيرة التافهة هي التي لها أكبر الأثر في شخصياتنا، عقلياتنا، وقراراتنا المستقبلية.
ستعرف سبب ظهور الكلاب بشكل شبه دائم في رواياته، كالكهف، والطوف الحجري، وانقطاعات الموت.
ستعرف من أين له بتلك التفاصيل الدقيقة عن مهنة “الخزّاف” التي امتهنها (ألجور)؛ بطل رواية الكهف.
ستعرف سر النظرة المجلّة المحافظة التي ينظر بها ساراماجو للنساء في أعماله.. فتّش عن الأم.

صدق ساراماجو ووضوحه في رواية أدق تفاصيل ذكرياته الطفولية سيدفعاك لاستحضار وتأويل ذكرياتك أنت شخصيًا. من يصدّق أن حوادث بسيطة في طفولته قد كانت عاملًا مهمًا قاده إلى الإلحاد، أو أثّر في علاقته بالنساء تأثيرًا عميقًا! فضلًا عن حادث قاس تعرّض له وهو في الثالثة من عمره عندما اجتمع عدد من الصبية وقادوه بعيدًا عن بيته وأدخلوا في قضيبه سلكًا حتى أدماه، فخافوا وتركوه! وقد تكررت ذكريات ساراماجو عن وحشية الأطفال عمومًا، وهو محق، فإذا كانوا هكذا وهم أطفال فإلام ستؤول أحوالهم عند الكبر؟!

كتاب الذكريات الصغيرة سيرة ذاتية

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *