الرئيسية > تصنيفات > أدب الرحلات > كتاب بغداد السبعينات – الشعر والمقاهي والحانات – هاشم شفيق

كتاب بغداد السبعينات – الشعر والمقاهي والحانات – هاشم شفيق

كتاب بغداد السبعينات (الشعر والمقاهي والحانات) لـ هاشم شفيق
لكل مدينة ذاكرة،هي بمثابة الدعامة التي تستند عليها أية مدينه في العالم، فالمدن الفاقدة للذاكرة، هي ليست سوى خرائب أو مجرد خرائط ولم تُبْن بعد وتخرج من بين يدي معماري ومهندس، فالمدينة الناجزة هي ذاكرة مفتوحة على تواريخ وأزمنة وأحداث وفصول حياة أُترعت ذات يوم بشخصيات وخطوب وحوادث. وأُفعمت بانتصارات وتحولات شملت جميع بناها الثقافية والإجتماعية والسياسية، بحيث عززت من مكانتها التاريخية لتغدو هي الحياة والعالم، هي الكون لصفاء ذاكرتها وامتلائها بالقضايا اليومية والميثولوجية ذات الآماد البعيدة الموغلة في التكوّن للأسطورة ولتكوّن نور الأبجدية التي ستقف وقفتها الأبدية أمام الحضارات والأزمنة المعاصرة.
يبدعُ ويبهرُ هاشمُ شفيقُ في حديثٍ شجي عن جيلِ بغدادَ الأخصِ، وجيلِ العراقِ الأعمِ، الجيلِ السبعيني، وإن شئنا الدقةَ أكثرَ قلنا جيلَ المثقفين بكل أطيافهم، هذا الجيلُ الذي سيجعلُ منهم صاحبنُا مفتاحًا لكل فصلٍ، فعَنْوَنَ فصولَه بالشعر وفنٍ يلازمُه، المسرحِ والموسيقى، والرسمِ والقراءة، السينما والصحافةِ، الترجمة والنشر، كلها كانت في مرمى خطِ ذكرياتِه، حتى الحانةِ والخمرِ وأنواعِ المسكرات وطقوسِ تناولها احتلت جزءًا من الكتابِ فهي جزءٌ لا يختلف عن واقع اعترافات روسو، يجهرُ بإدمانه الشراب، كشربِ الماء، ولا أدري سر جرأةِ الأدباءِ العراقيين على البوحِ بهذا الإدمان كحال يونس بحري مثلا في مذكرات سجنه، على غرار لا نجدُه بهذه الجرأة عند بقية الأدباء العرب.

كتاب بغداد السبعينات

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *