الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية بتوقيت القاهرة – حسام مصطفي إبراهيم

رواية بتوقيت القاهرة – حسام مصطفي إبراهيم

رواية بتوقيت القاهرة
لم يتصور أن يحدث له كل هذا في المدينة الكبيرة.
أو أن يكون طرفاً في كل الأحداث الهائلة التي جرت له ولرفاقه.
إلي هذا الحد يمكن أن تختلف النهايات عن المقدمات؟!.
وإلي هذه الدرجة تمتلئ الحياة بالعجائب والمفاجآت ؟!
لكنه وهو يقدم كشف حساب لحياته .. لم يشعر بالندم
فلقد أحب وكره .. وكسب وخسر ….. وضحك وبكي
والأهم قابل “سندس” خلاصة النساء في الأرض
وتذكرته الرابحة في يانصيب الحب

تذهب لمحطة القطار، وتقطع تذكرة لمكان مختلف كل مرة، لا تنوي أن تذهب إليه أبدًا، لا تركب القطار وتجلس على أي مقعد خالٍ في المحطة، لا تعرف أحدًا، ولا تنتظر أحدًا، لا يعرفك أحد، ولا ينتظرك أحد، وجوه سمراء، وبيضاء، عربية وأوربية، وصينية، مشاعر، وانفعالات، وحقائب، أكياس بلاستيكية، كراتين، وأصوات زجاج ومعادن تصطدم في قيعان مظلمة رهن مسافات طويلة مؤجلة. من حين لآخر تمدّ أذنيك، وتتسمّع، صوت القطار الراحل رفيع، وحاد، وعال، ومتصل، وصوت القطار المتهادي داخلاً محطته، هادئ، وممتلئ، وقور، وآمن، ومتّزن، حتى القطارات تشعر بالغربة والإياب!

رواية بتوقيت القاهرة

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *