رواية بيت الديب – عزت القمحاوي

في رواية بيت الديب يتناول عزت القمحاوي حياة أجيال متعددة لعائلة ريفية مصرية على مدى أكثر من مائة وخمسين عامًا، ليرصد التاريخ المصري والعالمي من خلال تاريخ العائلة. يؤسس القمحاوي في هذه الرواية قرية بين الواقع والخيال، تضم الهاربين من ظلم الضرائب العثمانية في مفترق طرق يلتقون فيه بالمصادفة، ويعيشون على المساوة التامة مستمتعين بنسيان الحكومة لهم حتى تبدأ لعبة السلطة في القرية مع تولي محمد علي باشا حكم مصر، وتستمر الأحداث حتى غزو العراق حيث يعود أحد أفراد الأسرة كان جده قد غادر القرية في بداية القرن العشرين.

رواية بيت الديب محكمة الصنع مكتوبة بتمكن شديد من عزت القمحاوي دون إفلات أي من خيوطها المتشابكة الممتدة عبر الأجيال، ودون الوقوع في فخ المط والتطويل مما جعل الرواية متماسكة وخالية من الملل، طال اقتصاد القمحاوي اللغة فجاءت خالية من بلاغته المعتادة، وإن كانت موظفة بشكل مناسب تماماً.
الرواية فيها من روح حديث الصباح والمساء لمحفوظ ومائة عام من العزلة لماركيز، وهي مكتوبة بأسلوب القمحاوي الأدبي المميز،نجحت الرواية في التأريخ لأهم الأحداث السياسية والمتغيرات الإجتماعية التي ترتبت عليها في مصر ممثلة في قرية العش على مدار حوالي مائتي عام منذ الحملة الفرنسية وحتى احتلال العراق.

بيت الديب

رابط الكتاب