الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية رماد الشرق (ثنائية) – واسيني الأعرج

رواية رماد الشرق (ثنائية) – واسيني الأعرج

رواية رماد الشرق لـ واسيني الأعرج تضم جزئين .. الجزء الأول بعنوان (خريف نيويورك الأخير) أما الجزء الثاني فهو (الذئب الذي نبت في البراري).
تنفتح رواية “رماد الشرق في جزئها الأول: خريف نيويورك الأخير” على مشهدية إنفجار البرجين التوأمين، وعلى جاز، برفقة صديقته ميترا، وهو يصرّ على الإنتهاء من سيمفونيا تخلد جدّه الذي اخترق القرن العشرين، وعاش كل الحروب التي جعلت الوطن العربي على ما هو عليه اليوم، من إعدام الأحرار الذين قاوموا العثمانيين وآلة جمال باشا السفاح، إلى فجيعة سايكس بيكو والجغرافيا الجديدة التي فرضتها، إلى إنهيار الثورة العربية، إلى قضية فلسطين، إلى الدكتاتوريات العربية وحروبها الخاسرة… وصولاً إلى إنفجار البرجين التوأمين الذي ختم دورة القرن منهياً عصراً بكامله، جاز موسيقي أمريكي من أصول عربية، ترك الطب في وقت مبكر ليتفرغ للموسيقى، قبل أن يعود له من جديد تضامناً مع ضحايا إنفجار البرجين التوأمين.

في الجزء الثاني من رواية “رماد الشرق: الذئب الذي نبت في البراري” يواصل جاز وهو موسيقي شاب من أصول عربية البحث في هوية كانت دفينة٬ من خلال عناصر السيمفونية التي يقوم بتركيبها قطعة قطعة قبل أن تتشكل نهائيا. من حاضره الأميركي القاسي الذي يعتبره عربيا ومسلما معاديا٬ إلى حكايات جده بابا شريف٬ يعيد بناء صورة بداية القرن العشرين بالأبيض والأسود٬ وبدون أية رتوشات. يتعرف القارئ على اللحظة الأولى التي يرى فيها بابا شريف وهو على ظهر أمه٬ والده في سجن عاليه٬ ثم معلقا على أخشاب المشانق في بيروت بأمر من جمال السفاح٬ ويعيش مقاومة العظمة في سوريا ولورانس العرب والأمير فيصل وأللنبي وغيرهم ممن صنعوا عصرا بأكمله كانت رهاناته دولية أكثر منها عربية. وتصبح سيمفونية “رماد الشرق” التي يعرضها جاز في أوبرا بروكلين٬ هي رهانه وهي وسيلته للانتصار للحياة ولاستعادة جد طيب كان تاريخا يتحرك على قدمين.

رماد الشرق

تحميل الجزء الأول  : خريف نيويورك الأخير .. اضغط هنا

تحميل الجزء الثاني: الذئب الذي نبت في البراري .. اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *