الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية ساعة بغداد – شهد الراوي

رواية ساعة بغداد – شهد الراوي

رواية ساعة بغداد هي رواية الحدث الذي لا يمكن أن تترجم أحوالها إلا بلسان جيل عاش مرارها وآلامها ليصنع من هذا الألم نوستالجيا الحنين، الذي يضفي على وجه عابريه هيئة لا يمكن أن تتخطى قراءة شحوب وجعها بمجرد النظر إليها….إنها مآساة جيل الثمانينات والتسعينات الذي كتب له الشقاء والتعب وهذه بغداد التسعينات بخط عابريها.
مهما إختلفت المواقف وتباينت العواطف لا يستطيع أي مزايد أن ينكر ما حدث لهذا البلد الأبي من مؤمرات دمرت بنيته وأفرغت طبقاته الوسطى وحرمته حق إكمال عالمه فجعلت منه شتاتاً غرب خارج وطنه أو داخله.

ساعة بغداد الرواية الأولى للكاتبة العراقية ،شهد الراوي التي طالما أمتعتنا بحروفها التي أبدعت في وصف ذكرياتنا .
ساعة بغداد تتحدث حسب وصف الكاتبة ” عن طفولتنا ومراهقتنا وشبابنا، عن خيالاتنا وأحلامنا وواقعنا، عن محبتنا وطيبتنا وأغانينا الجميلة، عن ألأخطاء الساذجة و المغامرات البريئة، عن أقدارنا وخسائرنا كتبت هذه الرواية.
في ساعة بغداد، ستجدون أنفسكم تحملون الحقائب على ظهوركم في صباحات الحصار القاسية، تحملون الحقائب الفقيرة، ولكنكم تضحكون وتنجحون وتتفوقون .
هي رحلتنا في هذه الحياة بكل أفراحها وآلامها، نحن نعلم العالم كيف نولد في الحروب والمآسي، ولكننا نعيش السلام الداخلي في أرواحنا… “

ساعة بغداد

تحميل

error: Content is protected !!