الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية أزهار عباد الشمس العمياء – ألبرتو مينديس

رواية أزهار عباد الشمس العمياء – ألبرتو مينديس

رواية أزهار عباد الشّمس العمياء و تحتوي على أربعة فصول و أربع هزائم لشخصيّات مختلفة. تضيء الرواية لشكل باهر مرحلة قاتمة من تاريخ إسبانيا، بأهوالها و فظاعاتها، حيث تعرض لدناءة البعض، و رفعة البعض الآخر أخلاقيّا.
و تتداخل الوقائع و التفاصيل في الرواية لتقدّم لنا صورة عن الحرب الأهليّة في إسبانيا، و عن مرحلة الإستبداد الفرانكوي في أبعادها الإنسانيّة و في تأثيرها في المصائر الفرديّة.
تعتبر الذاكرة و الألم موضوعان مركزيّان في الرّواية، الّتي تتّسم بالتفاصيل البسيطة أحيانًا، و الإنفعالات العميقة و العنيفة، و صراعها المرير مع ماضيها و تجاربها أحيانًا أخرى.
و على الرّغم من الأجواء القاتمة الّتي تهيمن على الرّواية، فإنه هناك احتفاءً ملحوظًا بالإبداع و المبدعين، من خلال شخصيّات من بينهم الشاعر، و المترجم، و الرسّام.
تعتبر ” أزهار عبّاد الشّمس العمياء ” من الروايات الإسبانيّة الكلاسيكيّة الّتي حازت على إعجاب و اهتمام النقّاد. كما أنّها حظيت باهتمام كبير و فازت بجوائز عدّة.

رواية أزهار عباد الشمس العمياء آخرُ قصة هزيمة من فصول الهزائم الأربعة الذي يرويه الكتاب ضمن احداث تقع في اسبانيا ويروي من خلاله التاريخ والاحداث والوقائع عن الحرب الأهلية التي حدثت آنذاك ضمن قصص تحدث لأشخاص في حياتهم الواقعية..

والكتاب يتضمن ايضا قصة “أو لو كان القلب يُفكر لتوقف عن الهذيان” و قصة ” او مخطوط عثر عليه في النسيان ” و “او لغة الاموات”

أزهار عباد الشمس العمياء

تحميل

انضم لنا علي الفيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *