الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية حياتك الثانية تبدأ حين تدرك أن لديك حياة واحدة – رافاييل جيوردانو

رواية حياتك الثانية تبدأ حين تدرك أن لديك حياة واحدة – رافاييل جيوردانو

رواية حياتك الثانية تبدأ حين تدرك أن لديك حياة واحدة لـ رافاييل جيوردانو

– على الأرجح أنّكِ تعانين من شكلٍ من أشكال داء الروتين الحادّ.
– أعاني من ماذا؟
– داء الروتين الحادّ. هذا أحد أمراض الروح والذي بات يتفشّى على نحوٍ متزايد بين الناس في العالم. أعراضه تكاد تكون دائماً هي نفسها: انخفاض في درجة الحافز، نوبات دورية من الكآبة، فقدان المعالم والحواس، إيجاد صعوبة في الشعور بالسعادة على الرغم من وفرة الخيرات المادّية، خيبات أمل وشعور بالإرهاق والتعب…
– ولكن… كيف تعرف كلّ هذا؟
– أنا روتينولوجي.
– روتينو ماذا؟”

برزت هذه الرواية، المرتكزة على التنمية الذاتية وعلم النفس الإيجابي، كأحد الأعمال الأكثر نجاحاً في اللحظة الراهنة. إنّها كتابٌ يدعو إلى التغيير وإلى تحسين المرء لحياته، في سبيل عثوره على طريق الرضى والسعادة.
من خلال حكاية كاميل التي تسعى إلى عودة الفرح والإثارة إلى حياتها، تدعونا هذه الرواية إلى أن نطرح على أنفسنا أسئلة وجودية وإلى أن نفكر في خياراتنا وتصرفاتنا وسلوكياتنا، وتدفع بنا إلى الجرأة على تغيير حياتنا وتحقيق أحلامنا.
تطمح رافاييل جيوردانو، المدرّبة في مجالَي الإبداع والتنمية الذاتية، عبر روايتها الأولى هذه، إلى السير بالقارئ نحو حياة أكثر سعادة، وتقول في هذا السياق: “لا أريد أن أطلق أحكاماً ولا أن أَسقط في فخّ المبالغة. ما أسعى إليه هو أن أمنح المفاتيح لقُرّائي لكي يصبحوا أفضل حالاً”.

واية تتحدث عن فن تحويل المرء لحياته لك يجد الطريق الى الرفاه والسعادة. تصف دور “الروتينولوجي” وهو ليس عالم نفس ولا مدرب إبداع وإنما هو خبير دعم ورعاية في فن العثور على السعادة المفقودة.

يستطيع كل إمرىء أن يصبح “سفيراً للسلام” فقط من خلال التصرف على هذا المستوى وبموجب هذه الحقيقة وذلك من خلال العمل بصفائه الداخلي وسعادته.

حياتك الثانية

تحميل

error: Content is protected !!