الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية الرسام تحت المجلي – أفونسو كروش

رواية الرسام تحت المجلي – أفونسو كروش

رواية الرسام تحت المجلي لـ أفونسو كروش

كانت الدائرة أوّل ما رسمه جوزيف سورس. فهي أكثر الأشكال طبيعيّة، وهي قادرة على احتواء كل شيء. إنها رحم الأشكال كافة. يقولون أنه إذا طلب من شخص معصوب العينين أن يسير في خط مستقيم فإنه يمشي في دوائر. لماذا يسير المرء في دوائر حين يغمض عينيه؟ إنه لغز، لكن الشخص المغمض العينين يسير نحو الداخل، وكذلك يلتف الوقت ولا يمضي على نحو مستقيم. فالوقت مثل شخص مغمض العينين. في الواقع كل شيء يسير في دوائر، بدءًا من الذكريات وانتهاءًا بالحكايات. وذات يوم سيغدو كل شيء ملتفًا. الخطوط المستقيمة التامة غير موجودة. كل شيء مستدير والكل يتحرك حول الكل. الناس مهووسون بالخطوط المستقيمة، بالأبنية الشديدة الاستقامة، وبالقواعد وبالأشياء المصطنعة. وهذه الأشياء مستقيمة في مظهرها فقط، كما يمكن التحقق تحت المجهر. غير أنّ الخطوط المستقيمة قد سيطرت على قلوب البشر فصاروا يشيرون بكلمة مستقيم إلى القوانين وإلى ما هو صحيح. المستقيم هو الخير والمنحني هو الشر. لكنّ سورس ما يزال صغيرًا جدًّا كي يفكر في هذه الأمور لذلك كان يرسم دوائر، واحدة تلو الأخرى. ولم يرسم خطوطًا مستقيمةً إلاّ في وقتٍ متأخّر.
وهكذا تلاشت الطفولة مع مرور السنين ونبَت بعضُ الشَّعر فوق الشفة العليا.

هذه رواية ساحرة مدهشة. وكاتبها مبدع!
فصولها قصيرة، وأحداثها مباشرة وواقعيةٌ إلى حدٍّ كبير، و قد كُتبت “غرابة” الشخصية المركزية (الرسّام) بمهارةٍ واضحة. أمّا رسومه الغريبة فستسكن بأسمائها وأفكارها خيال القارئ حتى يتمنى لو رآها وتملّاها.
غير أنّ مكمن سحر الرواية كان في الأفكار الذكية التي يصف بها بطل القصّة الحياة والأحداث والرسوم والأشخاص، وفي تلك الزوايا الخفيّة التي يُطلّ منها أو عليها.
ويحتفظ الكاتب (أفونسو كروش) لقارئه بمفاجأة تزيد العمل بهاءً في نهاية الرواية.

الرسام تحت المجلي

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *