الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية الطلب الأخير – غراهام سويفت

رواية الطلب الأخير – غراهام سويفت

رواية الطلب الأخير لـ غراهام سويفت

الرواية الفائزة بجائزة المان بوكر 1996

الطّلب الأخير، هي قصّة أربعة رجال مقرّبين من صديقهم جاك، الجزّار اللندنيّ الذي توفّي مؤخّرًا، يجتمعون لتحقيق أمنيته الأخيرة: أن يُنثر رماده في البحر. الرّجال الذين تتمحور حيواتهم حول العمل والعائلة وسباقات الخيول، والمشرَب الصّغير الذي يجتمعون فيه دومًا سنوات طويلة، لابدّ أن يقطعوا الطّريق معًا إلى بلدةٍ ساحليّة لندنيّة بعيدة لإنجاز المهمّة.

عبر المحادثات والمونولوجات والذكريات، وبينما تستقلّ المرسيدس ذات اللون الأزرق الملكيّ نحو البحر، ترسم كل شخصيّة طُرُقَ حياتها التي سلكتها لتصل إلى هنا، الطُّرُق التي شقّتها باختيارها حينًا وبالحظّ والقدر أحيانًا أخرى: عبر الحرب العالمية الثانية وتبعاتها، ودراما الحياة العائلية، وعلاقات بعضها ببعض، بينما جاك ينتقل بين أحضان راكبي السيّارة، رمادًا في جرّة.

خلقَ سويفت، من خلال منح كل شخصيّة الفرصة لتتحدث عن نفسها بطريقتها وأسلوبها، تنوّعًا مميّزًا من الأصوات والتفاصيل غير المكتملة أبدًا وزوايا النظر إلى الأحداث. يكتب سويفت سرديّة تكشف بدقّة لا عن الارتياح للعادات العتيقة والأصدقاء القدامى عند كبار السّن، بل وتعقيد التقدّم في العمر، وشجاعة خوض الحياة اليوميّة، ومحاولاتهم الدائمة للعثور على مبرّر

“رواية الطلب الأخير غير مسبوقة، معقّدة وتتكوّن من طبقات عدّة ما جعلها تنبض بالحياة وخُسران الحُبّ واكتسابه…” جلوب اند ميل

رواية الطلب الأخير من القطع الثقيل، تبدأ صفحاتها باللعب بمشاعر القارئ منذ البداية حيث نصبت المترجمة فخها العاطفي والجاد في آنٍ في مقدمتها للقارئ ، وتبيان الجهد المبذول في الترجمة وعلاقتها الشخصية بالرواية.

ثم تأتي شخصيات الرواية لتسحبك إلى عالمها وأحلامها التي لم تتحقق وعيشهم على الحافة، يتمنون ما لغيرهم ويتجاهلون إصلاح مطبات حيواتهم الخاصة. يفنى العمر وتذهب بهم ريح بيرموندزي إلى لا مكان. وكل هذا يتكشّف وأكثر في رحلة لذرّ رماد صديقهم المتوفى حيث يواجهون رماده ورماد حيواتهم في ذات الوقت.

الطلب الأخير

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *