الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية المسيرة الطويلة – ستيفن كينغ

رواية المسيرة الطويلة – ستيفن كينغ

رواية المسيرة الطويلة لـ ستيفن كينغ

كل سنة، فى اليوم الأول من شهر مايو، يلتقى مئة فتى مراهق للمشاركة ‏فى حدث معروف فى كل أنحاء الدولة تحت اسم “المسيرة الطويلة”، وقد بينت النتيجة ‏المختارة لهذه السنة “راى غازاتي” البالغ السادسة عشرة من عمره، إنه يعرف قواعد اللعبة: ‏أن التحذيرات تصدُر إذا أبطأ تحت السرعة المسموحة، إذا تعثَّر، إذا جلس، وأنه بعد ثلاث ‏تحذيرات.. يحصل على بطاقة. وما يجرى عندها يخدم كتذكير مروَّع إلى أنه لا يمكن أن ‏يكون هناك سوى فائز واحد فى المسيرة – الشخص الذى يصمد إلى النهاية. وفى هذه ‏المنافسة المُطلقة فقط الموت يستطيع أن يمنعه من الوصول إلى خط النهاية!!‏

المنطلق الأولي للحكاية يقوم على ظهور نوع من ألعاب الموت، يشترك فيه مائة شاب كل ‏سنة ويمثل كل واحد منهم مدينة من المدن الأمريكية، وبتشجيع جمهور عريض، ونقل ‏المسابقة إلى شاشات التلفزيون.‏

ولعبة الموت هذه تتطلب من الشباب المائة الذين دخلوها طوعاً، السير دون إنقطاع في ‏الطرق الأمريكية، وكلما انتهوا من طريق انتقلوا للطريق الذي يتصل به، ويكون على ‏الجيش مواكبتهم بعربات مدرعة، ومن تقل سرعته عن أربعة كيلومترات في الساعة يتلقى ‏إنذارًا، يليه إنذار آخر بعد دقائق.. إن لم يستطع زيادة سرعته، وهكذا إلى أن تتراكم ‏الإنذارات؛ ولكي يسقط عن اللاعب إنذار ما عليه سوى الاستمرار في السير بسرعة لا تقل ‏عن أربع كيلومترات في الساعة لمدة ساعتين، ومن يقع عليه أربعة إنذارات يتم قتله فوراً ‏بإطلاق النار عليه من قبل الجيش.. سوف يتساقط اللاعبون قتلى واحدًا تلو الآخر، ولن ‏يبقى سوى لاعب واحد هو بطل الحكاية.

المسيرة الطويلة

تحميل

error: Content is protected !!