الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية تحت أنظار غريبة – جوزيف كونراد

رواية تحت أنظار غريبة – جوزيف كونراد

رواية تحت أنظار غريبة لـ جوزيف كونراد

هذه الرواية التاريخية التى تتعامل مع الماضي : هذا ويعتمد هذا الرأى على حوادث الحكاية ، ولكن بما أنها ككل محاولة ليس لتقديم الحالة السياسية لروسيا بل لسيكولوجيتها بالذات ، إن الشخصيات االتي تلعب أدواراً في الحكاية تدين بوجودها ليس إلى تجربة خاصة بل إلى معرفة عامة بأحوال روسيا وردود الفعل الأخلاقية والعاطفية الخاصة بالمزاج الروسي على ضغوط انعدام القانون استبدادياً ، والتى كان يمكنها ضمن شروط انسانية عامة أن تتحول إلى صيغة اليأس الأحمق الذى استفزه الإستبداد الأحمق .

تخيل نفسك طالب فلسفة في السنة الثالثة بجامعة سانت بطرسبرج معقل النشاط الثوري الروسي في عام 1910 .. أنت طالب مجتهد جدا ومجد ، مكافح على نحو استثنائي ، غامض وغريب الأطوار .. أنت لا تعرف أباً ولا أماً . مقطوع الأوصال إلا من الإنتماء لروسيا وحدها . بدافع من غموضك المتفرد يُعتقد فيك ميلا ثوريا مكبوتا . لكن على العكس من ذلك تماما أنت ليس لديك أدنى إهتمام باي من القضايا الكبرى . ليس لديك موقف محدد واضح من أي شئ اللهم إلا من مثابرة واصرار على النجاح من ناحية . ومن ناحية أخرى تقدريك وإمتنانك العميق للأمير ك . كفيلك الذي يرعاك في دراستك .. تطلق عيه لقب “هو “.لنفترض الأن أن إسمك هو رازاموف .
زميلك هالدين .. فيكتور هالدين ، طالب ثوري يثق فيك ثقة عمياء على نحو غامض وغريب . لا تربطك به صلة حقيقة يمكن الاستناد عليها لنمنح علاقته بك لقب صداقة . وعلى الرغم من ذلك أنت بالنسبة له محل ثقة .هالدين بالاضافة لشخص أخر يقوم بعملية اغتيال لوزير دولة ” مجرم ووحشي ” السيد دو بـ . لكن القنابل المستخدمة تودي بحياة أجير للوزير والقاتل الأول المرافق لهادلين وعدد من المارة . وفي مساء تلك الليلة والتي من المفترض أنها تعني لك الكثير لأن اليوم التالي سيشهد اختبار ا لك في الجامعة لطالما تحمست له .. تدخل غرفتك لتجد فيكتور هالدين هنالك ينتظرك . ينظرك أنت في غرفتك دونا عن جميع الروس . ويصارحك بكل قحة بالحقيقة التي صعقتك . ويطلب منك أن تساعده على الهرب . أن تذهب لتجد زيمانتش الذي سيتم له عملية الهروب الكبير . والأن عزيزي رازاموف . مالذي يتوجب عليك أن تفعله ؟

رواية تحت أنظار غريبة

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *