الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية رؤى لوكريثيا – خوسيه ماريا ميرينو

رواية رؤى لوكريثيا – خوسيه ماريا ميرينو

رواية رؤى لوكريثيا تأليف خوسيه ماريا ميرينو

في مدريد في السنوات الأخيرة من القرن السادس عشر، ترى الفتاة الفقيرة الجاهلة «لوكريثيا » رؤى رهيبة معلنةً النهاية الكارثية للملكية الإسبانية وحكم الملك «فيليبه» الثاني، بما في ذلك المعارك البحرية وغزوات الهراطقة. ولكن عندما تبدأ هذه الروى في التحقق تنقلب الإمبراطورية الإسبانية رأسًا على عقب.
رواية مثيرة، تعتمد على الأمانة الشديدة في سرد الأحداث وذكر الشخصيات التاريخية الحقيقية.
«رؤى لوكريثيا» تُعيد خلق زمن لا يختلف كثيرًا عن زمننا، فتكسر الحواجز بين الواقع والخيال. رواية لا تُنسى عن مصير أولئك الذين يجرؤون على الحلم.
حصل هذا العمل الروائي الرفيع على واحدة من أهم الجوائر الأدبية للغة الإسبانية عام 1996، وهي جائزة “ميجيل دليب” المرموقة.

(وكما هي الحال علي الدوام تقريبا . فإن التطلع الي التغيير هو ما سيقودنا إلي الضياع . هذا التطلع الي التغيير هو السم الذي يسمم به الشيطان العصر . التطلع الي التغيير الذي قاد الي الهرطقة الدينية والي تمرد الرعية..
الكائن المتخفي وراء قناع الملك الذي ينتشي بفتنة هذا الفصل من الطبيعة التي هي عود أبدي. وحيال الانبعاث الأصلي للأماكن . علم الملك مقت التغيير أكثر من كل الأشياء. والنضال بكل القوي الممكنة كي تتواصل الأفكار القديمة النقية التي منحت العالم شكله. وتوالي الأدوار التي تحدد لعبة العروض المعروفة والمكرورة في مسرح الحياة. والخط الذي يحدد مواقع السلطة والقيادة والطاعة والخضوع..
بمساعدة من عدو الرب . يكرس كثيرون من أعداء الملك كل جهودهم في هذا التطلع الي التغيير . كي لا يظل شئ في مقياسه. وكي يتشوه كل شئ وتنقلب الأدوار في مسرحية العالم . وتفقد العقائد الصحيحة وحقوق السيادة التقليدية تفوقها الطبيعي. )..
ملك أسبانيا في رواية رؤي لوكريثيا..

لا جديد لدينا لنقدمه علي مسرح الحياة …فقط استنساخ مكرور وممل لكل ما سبق..

هذا ما نتعلمه مرارا من قراءة التاريخ والعودة الي أحداث الماضي..

رؤى لوكريثيا

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *