الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية أيام تشاوشيسكو الأخيرة – باتريك ماك غينيس

رواية أيام تشاوشيسكو الأخيرة – باتريك ماك غينيس

رواية أيام تشاوشيسكو الأخيرة تأليف الكاتب باتريك ماك غينيس

يروي باتريك ماك غينيس …
المئة يوم الأخيرة من أيام حكم نيكولاي تشاوشيسكو ، في رومانيا
ثمانينيات القرن العشرين ويفعل ذلك فـي إطار اجتماعي/سياسي..

يتم سرد أحداثها ووقائعها بصوت راوٍ عليم ، هو بطل الرواية القادم من بريطانيا إلى رومانيا بعد أن تم اختياره لوظيفة معلم ، وما هي إلا أيام ويجد نفسه في عاصمة نصفها مُظلم، وفي دولة بوليسية برفقة رجل ثمل، هو ليو رجل انجليزي استقر ببوخارست قبله يبدو أنه مخبر للسلطة فيكلّف بمقابلته ويخبره بأنه كان مقنعاً جداً في المقابلة، وأن البرفيسور بدوره
يتطلع إلى مقابلته شخصياً …
وأنهم يعتقدون أنهم نجحوا في توظيف الشخص المناسب لهذه الوظيفة …
ويدرك لاحقاً أن ما ينتظره كان أبعد من وظيفة!

تتوالى الأحداث في الرواية لتظهر شخصيات أخرى في حياة بطل الرواية يدخل معها في شبكة من العلاقات المعقدة والخطرة؟ ويرى نسيج أحداث لم يكن له توقعها؛ مظاهرات شعبية ضخمة وإضرابات تعم البلاد واعتقالات ومجازر فـي تيمشوار وبراسوف فبدا ملامح مشهد الثورة حاسماً، أي كما يقول ليو: «جديداً مثلما هو لينين في مدفنه»… ومعه مشهد تشاوشيسكو واقفاً على شرفة مبنى اللجنة المركزية وفي ذهنه أنه بإمكانه أن يُعيد إحياء لحظة عظمَته التي عاشها قبل واحد وعشرين عاماً، أي عندما عارض سحق ربيع براغ لكن صوته أخذ بالخفوت تدريجياً… وتصاعد الصراخ في المكان وبدأ رجال الأمن بإطلاق الرصاص وبدأ الناس بالركض في كل الاتجاهات… وبعد سلسلة من الوقائع الدرامية والمثيرة تختتم الرواية بمشهد محاكمة تشاوشيسكو وزوجته لينتهي بإعدامهما بعد أن أوقفا قرب جدار وتكفّل مسدّس يدوي بإنهاء ما تبقى من حياة فـي جسديهما… وانتهى كل شيء بعد أن تنقلت كاميرا التلفزيون فوق الجثتين لتعرض المحاكمة على شاشة التليفزيون.

أيام تشاوشيسكو الأخيرة

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *