الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية أسفار الفراعين – عزالدين شكري فشير

رواية أسفار الفراعين – عزالدين شكري فشير

رواية أسفار الفراعينPDF تأليف عزالدين شكري فشير

تدور الرواية فى أجواء فانتازية تخيل فيها الكاتب أن تلوثا ضرب جميع أنحاء مصر إلى درجة اضطرت المواطنين الى ارتداء الاقنعة الواقية فى الشارع، وفى المنازل أيضا إذا لم يكن البيت متمتعا بأجهزة التنقية الكافية لم تسرب العفن للداخل، واستخدم الكاتب لعبة الأقنعة الواقية ببراعة ليعبر حالة الاغتراب بين المواطنين، منها على سبيل المثال ذلك الحوار الصامت بين مواطن وسائق تاكسى «نظرت اليه بإمعان وحاولت تبين ملامحه فلم استطع… كان قناع الغاز يخفى كل وجهه عدا عينيه»، وأحيانا لتعبر عن اغتراب الانسان عن نفسه، كالحوار الذى دار داخل ناصر الخضرى صحفى بأحد الوكالات فى الحمام خلال سهرة عمل «خلع القناع ووقف ينظر إلى وجهه فى المرأة منذ متى لم أحلق ذقنى؟ منذ أربعة أيام؟ لا منذ خمسة، ما الفارق؟.

إقتباس من رواية أسفار الفراعين:-

«كنت كبير الموظفين في وزارتي ولم أكن وزيرًا، وكان الفرعون هو الوزير الحقيقي الأول والأخير، ولكن ذلك كان الحقيقة في كل الوزارات الأخرى. كل ماحدث أني أدركت ذلك من البداية وتصرفت وفقًا له بحيث يكون الفرعون هو متخذ القرارات الكبرى وبالتالي المسئول عنها لا أنا في حين كان الوزراء الآخرون يتحملون هم مسئولية قرارتهم، وهكذا ظللت وزيرًا لعشرين عامًا. مرت المضيفة باسمة أمام مقعد الدكتور هاشم ومالت عليه. في يديها صينية فضّية عليها مظروف أبيض مغلق.

– هذه الرسالة عاجلة لسعادتك. الطائرة ستنتظر حتى تكتب الرد. المندوب الذي أحضرها موجود بالخارج».

أسفار الفراعين

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *