الرئيسية > الأدب العالمي > روايات عالمية > رواية سجين السماء – كارلوس زافون

رواية سجين السماء – كارلوس زافون

رواية سجين السماء PDF تأليف كارلوس زافون

لعل القارئ الذي هام في “ظل الريح”، وتاه في “لعبة الملاك”، سيستغرب من دخوله زنزانة “سجين السماء”. إلا أنه سيتعرف باكرًا على لمسة كارلوس زافون وبراعته في تطويع مختلف التقنيات السرديّة لما يتوافق مع رؤيته. فإذا صوّر لنا زافون مدينة برشلونة بين رومانسية الظلّ النوستالجيّة، ودوامات اللعبة المتشابكة، فها هو في هذه المحطة الثالثة، ينتقل بنا إلى عوالم السجن الداخلية ليصف برشونة ما تحت الأرض، برشلونة الخارجة من رهاب الحرب،
والمتطلعة للجمال. سيكتشف القارئ في هذه الحلقة، أنه في عودةٍ متواصلةٍ إلى الحلقتين السابقتين، لا تقل متعةً وإثارةً وتشويقًا، ليعثر على حلولٍ لأكثر النقاط التي ظلت غامضة ومبهمة. سيلتقي مجددًا بشخصياتٍ ظنّ أنها ثانوية، وسيدرك أن لا شيء يحدث عن طريق الصدفة. حتى إذا أجاب زافون على التساؤلات، عاد وخلط الأوراق مرة أخرى، ممهدًا لقرائه انظلاقةً جديدة نحو دهاليز “متاهة الأرواح”، آخر المحطات من ملحمة “مقبرة الكتب المنسية”.

إقتباس من رواية سجين السماء لكارلوس زافون:-

“تصادفنا في الشارع كل يوم..لكنك تعبرنا بنظرك ..فقد تعفنا احياء و نهشنا الالم..ليتسنى لغيرنا الحياة بكرامة
اياك ان تجرؤ و تحكم علينا
فنحن سجناءأوجاعنا..اسرارنا..احمالنا..ذكرياتنا..نمتلك خلاصنا و لكننا
قلنا وداعا لشجاعتنا ..”

من أجلك يا دانيال.. والدك، مثل كثير من الناس الذين قُدر عليهم العيش فى تلك الأعوام، هضم كل شئ فهضمه السكوت. لم يعد يمتلك الشجاعة. أناس من كل الأطراف والأطياف. تصادفهم فى الشارع كل يوم، ولا يمكنك حتى أن تراهم. تعفنوا أحياء طوال هذه الأعوام، واحتملوا الألم الذى ينهشهم من الداخل كى تتسنى لك ولكثيرين غيرك فرصة الحياة. إياك أن تفكر مجرد تفكير فى الحكم على والدك. هذا ليس من حقك.

سيكبر أبناءنا ويسألوننا عن الثورة وأيامها، كيف ضيعتم ثورتكم وارتضيتم العيش فى هذه البلد بعد كل ما مر بها من حوادث، هل سيؤول حالنا إلى حال السيد سيمبيرى وكل من عايشوا فترة الحرب الأهلية فى أسبانيا، من انتزعوا أرواحهم من قلب طاحونة الحرب التى لا ترحم.

سجين السماء

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *