الرئيسية > الأدب العربي > قصص عربية > كتاب الرجل الذي يتعقبه الظل – مبارك الهاجري

كتاب الرجل الذي يتعقبه الظل – مبارك الهاجري

كتاب الرجل الذي يتعقبه الظل للكاتب مبارك الهاجري

الرجل الذي يتعقبه الظل مجموعة قصصية لمبارك الهاجري تكاد ان تكون مستحيلة ، او ربما صعبة ، او لنقل بشكل ادق انها بذلك العمق الذي يجعلك في قلب الحدث. مبارك يتنوع في طرح موضوعاته التي تضمنتها هذه المجموعة ، لست ادري كيف جمعها بهذه الطريقة لكني خرجت منها بكثير من الأسئلة ، وبالرغم من ذلك فإن بعض القصص كادت ان تكون غير مفهومة، مبارك يمتلك ذلك الحس الذي لن أقول بأنه مرهف، لكنه صادم، وأحياناً يقطع، بدايةً من القصة الاولى التي تحدثت عن الغياب وكان عنوانها ” غياب بوهيمي “: تطرق فيها إلى الغياب بوصفه فلسفة اللامبالاة وعدم الاكتراث بالمصير او المستقبل . كانت المعالجة مختلفة ومحبوكة بدون اي هفوات سردية، انها قصة من تلك القصص التي تجعل من الأمل خيطاً رفيعاً يسبب التعلق به الموت أكثر من الموت نفسه.

إقتباس من كتاب الرجل الذي يتعقبه الظل لمبارك الهاجري :-

“أنا لستُ سوى إنسانٍ على كل حال، ولأجل ذلك كان لا بد من أن أتجاهل تلك الأصوات في داخلي، تلك الأصوات التي كانت تؤنبني بين لحظةٍ وأخرى جراء ما فعلته بشأن تلك السفينة، سفينة غوستلوف. الكثير ـــ منذ زمن وحتى الآن ـــ كان يتحدث عن أن السفينة كانت تحمل مدنيين لاجئين وهاربين، وكانوا غالبيةً عظمى من النساء والأطفال؛ والكثير كان يعتبرني مجرمَ حربٍ ـــ حتى من الروس أنفسهم ـــ لكن كيف لي أن أهتم لذلك وأنا على مشارف أن ألقى حتفي بتهمة الخيانة؟! كان لا بد أن أقدم قرابين ثمناً لبقائي، وكان لا بد من أن أعمل على تجديد ثقة قادتي بي، ولو لم أكن إنساناً حقيقياً لما فعلتُ ذلك. أنا لا أصدق الألمان كثيراً، كما أني لستُ أكذبهم تماماً، العدد كان كبيراً حقاً، لا زلتُ أذكر الكتل النافقة على سطح البحر حين سكنت الريح وهدأت الأمواج؛ لكن لا أظنه بلغ 10 آلاف كما تقوله التقارير مؤخراً.”

الرجل الذي يتعقبه الظل

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *