الرئيسية > تصنيفات > السير و التراجم و المذكرات > كتاب الحياة بين يدي – سكينة أوفقير

كتاب الحياة بين يدي – سكينة أوفقير

كتاب الحياة بين يدي: طفولة في سجون الحسن الثاني pdf سكينة أوفقير

القصة تبدأ منذ وفاة ابيها، وانتهاء الحداد، مروراً بالسجن لمدة 20 عاماً، وما تخلله من احداث، ثم الهروب والإقامة الجبرية ثم الحياة في فرنسا والخروج من المغرب. واعتمدت سكينة على اسلوب الحوار الإفتراضي بينها وبين “سبب مصيبتها” الا وهو الملك الذي سجنها، وكانت المحاورات جميلة وساخرة ولاذعة في عدة اماكن.

من أجواء كتاب الحياة بين يدي pdf لسكينة أوفقير

أكتب هذه الصفحات لأنني في منتصف الطريق حتى قبل أن أشرع في الحياة.
أكتب هذا الكتاب لأنني عشت كثيراً. بل وكثيراً جداً.
أكتب هذا الكتاب لأموت وحيدة، فخورةً، منتصبةَ. أبية على ما أتمنى، هادئةً. سعيدةً.
لكل طموحاته، وعيوبه، ومباهج تجربته.
لا أكتب هذا الكتاب لكي يحسدني الناس أو يشفقوا علي أو يجدوا أنفسهم في مصيري.
لا أكتب هذا الكتاب ليعجب الناس بي، وفي كل الأحوال، ليس لإثارة الإعجاب بمقاومتي في تحمل المحنة، والمصائب، لأننا، بكل بساطة، نتحمل كل شيء، كل شيء، حينما لا يترك لنا من خيار.
قبلت كتابة هذا الكتاب لأنني بقيت على قيد الحياة. ولأنني اخترت الحياة.
بكل ما قد يبقى لي من عيوب، أكتب هذا الكتاب لها. هي، كنزي الصغير الطفلة التي كنتها.
أكتب حياتها لأنها الوحيدة التي تركت الحياة بين يدي.

الحياة بين يدي

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *