الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية قتلت أمي لأحيا – مي منسى

رواية قتلت أمي لأحيا – مي منسى

رواية قتلت أمي لأحيا pdf مي منسى

رواية تحتضن أربعة أجيال وأحداث زمنيّة بدأت قبل قرن. تتحدّث الرواية عن شخصيّات عديدة، منها البطلة وهي رشا التي تعاني من مرض التوحّد الذي قوّى خيالها وأوهامها سيّان بعد أن تاهت في دروب الحياة لوحدها تبحث عن نصفها الضائع. رشا تتحسّس فاجعة مرض التوحّد الذي أصابها وواكب تمزّقاتها في عالمها الجوّاني ومنفيّة في حياة بحاجة إلى جناحٍ لتتدفّأ. وتظهر في الرواية أيضًا شخصيّة سناء، شقيقة رشا، التي تتمرّد على العائلة وعلى والدها وسلطته التعسّفيّة. تمرّدت بنباهة حتّى تحرّرت من قيد الأسرة وأزالت كمخة الزنجار العازلة نهارها عن ليلها. طموح سناء إلى العلم والاختصاص أعدّه والدها إفلاتًا من سطوته وعصيانًا على إرث العائلة الزراعي. خرجت سناء من ليل ذلك البيت وكانت شمس مستقبلها في انتظارها، تتعلّم من حروقها أن تقاوم أثلام نفسها الثائرة. أمّا شخصيّة فارس، والد رشا وسناء، فهي شخصيّة معقّدة بحاجة إلى دراسة وتمعّن. تيتّم فارس مرّتين، يوم تخلّت عنه أمّه وكان طفلًا لم يُفطم بعد، فحلّت جدّته سلمى بديلًا عنها، ويوم ماتت ثريّا، حبيبته. فارس رجل حيّ ميّت، قليل الكلام وعديم الشهيّة على الحياة. مأساته مذ أطلّ على الحياة هي المرأة. أمّه تخلّت عنه رضيعًا، ثريّا زوجته أضافت إلى حزنه المزمن فاجعة بموتها تاركة له أثقال أبوّة لم يستطع حملها وحيدًا. ثمّ أتت سناء، ابنته المتمرّدة لتكمل شحوب لوحة حياته.

“اسمعوني، أنا قتلت أمي لأجل أن أحيا. الخيوط المسيجة حريتي هي عقابي. سوف أعود إلى رحم أمي وأطلق سراحي منه. فبولادتي الثانية ستكون لي الحياة التي استحقها.”

قتلت أمي لأحيا

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *