الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية طعم الذئب – عبدالله البصيص

رواية طعم الذئب – عبدالله البصيص

رواية طعم الذئب تأليف عبدالله البصيص

نحن امام رواية تقف على رأسها: فالكاتب راقب نمطية “ما قبل” وقلبها رأسا على عقب واتحفنا بهذه الرواية!

– المكان: الصحراء، الطبيعة: صحراوية، قاسية، جافة ولا مكان للضعف فيها. الشخصية الرئيسية: ذيبان، اسم مشتق من الذئب، مثير للرعب، مثال عن القوة! لا. هو العكس تماماً، وهنا كانت عبقرية الكاتب.

– لا عنترة ولا شداد في هذه الرواية، هنا “ذيبان” الانسان الضعيف الجبان بنظر القبيلة، لكنه الانسان المسالم الودود بنظر نفسه. لم يكن يريد شيئا من احد ولم يكن يريد ايذاء احد، لكن الجميع كانوا حوله ذئاب بشرية: اولهم امه التي ارادته ذئبا، ثم اترابه الذين استضعفوه فأهانوه وسخروا منه، ثم حبيبته التي هتته برجولته، ثم زوجة خاله المفجوعة، ثم خاله فالقبيلة فالعدو طالب الثأر الذي صفح عن جبان بال على نفسه… كلهم ذئاب وهو حمل في مجتمع بدوي قاسٍ، لا مكان للضعيف فيه.

“ستحين الراحة بعد قليل”.

يتنهد،يأخذ نظرةً شاملةً مُديراً عينيه بتمهل.. وجهه مكدود بنحو لم يخبَرْهُ على وجهٍ من قبل.. شاخت ملامحه.. شاخت.. يبدو لنفسه أنه أكبر من ثلاثين سنةً بكثير، يتمتم مستغرباً:

“ثلاثة أيام فعلت كل هذا!”.

الجزءُ الصعبُ من رحلته انتهى، في القرية سيعرف كيف يصل بعدما يأكلُ وينام. يجب أن يأكلَ وينامَ أولاً حتى يصفو ذهنه من ظلال الأهوال التي مرّ بها في الأيام الثلاثة الفائتة ليكون عزمُه أقربَ إلى الرشد.

“انتهى العذاب، سيذهب هذا الطَعْمُ غدً أو بعد غدٍ، كأنّني لم آكله أصلًا، انتهى.. انتهى”.

طعم الذئب

تحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *