الرئيسية > تصنيفات > قريبا > رواية الحظ لا يطرق أبواب الجميلات – فيصل خرمي

رواية الحظ لا يطرق أبواب الجميلات – فيصل خرمي

رواية الحظ لا يطرق أبواب الجميلات لـ فيصل خرمي

نحلم بتلك الأشياء التي يُصعب علينا تحقيقها، حين يكون الحلم كبيراً، تكون مهمة تحقيق الحلم أصعب، لا أحد يحلم بشيء يستطيع أن يحققه بسهولة.
-بعض الجروح هي في الحقيقة التئام، تأتيك على فترات، برغم أنها في بادىء الأمر ترهقك، تؤلمك، تُّحبطك، لكنّها تجعلك أقوى، ولاحقاً، تجعلك لا تشعر مطلقاً بالألم. إنه حتى لو رحل عنك أقرب الناس إليك، لن تبكي، ولن يتعكر مزاجك، ولن تنقلب مشاعرك، ستعيش تفاصيل يومك، كأن شيئا لم يكن. ستعيش مرحلة تهيئك للاعتياد على مكالبة الصدمات، مرحلة استيعاب، لا يصل لها احد دون أن يتألم.

رواية سهلة وبسيطة بس كتر التفاصيل فيها مملة كتير فيها كلام كتير حشو وما ئلو داعي يكون موجود..ممكن تنفهم الرواية بعدد صفحات أقل من هيك بكتير بس هالشي ما بيمنع انها سلسة نوعاً ما وبتخلص بسرعة لأن مافيها شي ممكن انك توقف وتصفن في… حتى الاحداث سريعة والنهاية متوقعة.

“سكت برهة ثم قال:
– حينما ولدتك أمكِ، بكيت كثيراً.
– لماذا؟ هل كنت شقية؟
– كلا.
– لماذا إذاً؟
– لأن الحظ لا يطرق أبواب الجميلات.”

الحظ لا يطرق أبواب الجميلات

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

عند البحث عن كتاب في جوجل .. اكتب "مكتبة الحرية" بجانب اسم الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *