رواية الديار – توني موريسون

رواية الديار لتوني موريسون رواية حاصلة علي جائزة نوبل آداب

بينما يتلصّص فرانك وأخته “سي” على عراك خيول، وهما منبطحان وسط الأعشاب، يلحظان مجموعة من الرجال البيض يدفنون جثة رجل أسود. وفي هيجان حمّى العنصرية تُطرد عائلتهما مع عائلات أخرى من تكساس، فيرحلون إلى “لوتس” في جورجيا.
بعد عودته من الحرب الكورية يتلقّى فرانك رسالة مفادها أنّ أخته تحتضر بسبب العقاقير والتجارب المخبرية التي يجريها عليها مستخدمها الطبيب، فيهرب من المستشفى لإنقاذها، ليصل إليها وهي في الرمق الأخير، وقد أصبحت عاقر، فيتعهّد بها إلى بضع نساء يعملن على علاجها. وبعد أن تتماثل “سي” شفاء يقرران العودة إلى الديار!

تعالج توني موريسون في “الديار”، مرة أخرى، قضية التمييز العنصري، من خلال تفكيك ثيمة الوطن وحقيقة الانتماء والهوية، وعبر تسليط الضوء على الاغتراب الذي يعيشه الإنسان في وطنه حين يتعرض ظلم والقهر، لتنتهي إلى القول: “قد نكون محظوظين إن عثرنا عليها وتمسّكنا بها. بعضنا يولد ليجد نفسه فيها، بعضنا الآخر يحاول أن يبنيها، وهناك من يشعر بالغربة عنها. الحقيقة أن جميعنا يبحث عن ديار يرقد فيها بسلام”.

رواية الديار لتوني موريسون