الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية ربيع الأندلس – محمود ماهر

رواية ربيع الأندلس – محمود ماهر

رواية ربيع الأندلس لـ محمود ماهر

بها تكتمل الثلاثية ، ثلاثية الأندلس ، فربيع الأندلس هي الرواية الثالثة لي بعد “خريف شجرة الرمان” ورواية “جارة الوادي”
وكما في كل رواياتي فربيع الأندلس رواية تحكي التاريخ ولا تزيفه، تتحدث عن أزهى عصور الأندلس وأكثرها قوة، وعن رجل يعد بوجهة نظرى أعظم من حكم الأندلس عبر عصورها المجيدة، إنه عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله بن محمد المعروف بالخليفة الناصر لدين الله، ذلك الرجل العظيم الذي أعاد للأندلس هيبتها وقوتها حتى وقف ملوك أوربا على باب قصره يرجون وده وصلته وصداقته. “محمود ماهر”

انطفأت تلك الأنوار الملوّنة، وخبت خلف كواليس الزَّمان العاثر، كبُرت كلُّ كتب الأساطير، وغاصت في ظلمات البحر الوردي المسحور، غاص بحَّارها، ثمَّ عاد يحمل تلك الرواية الأندلسية.. لمعت وتوَهّجتْ مثل لؤلؤةٍ فتّانةٍ تزيِّن وجوه الأعراب، الكلّ يتساءل ويسأل، أين فتية الدّجى؟ أين ناصرُ الورى؟ أحقًا قد خرفت أوراق شبابهم! هل أندلس سيفهم في غمد خشبي مترجم؟!

ذكرى أندلسنا فخرٌ، وأيّامها رغد العيش لكلِّ أبجدي، ما ماتت أرضٌ وقادتها أنصار الحق وزُرَّاع الخير، الكل يرجو نظراتها، ويحلمُ بالجلوس تحت أفنانِ شجيراتها، يرنو إليها كلّ أناسي الأرض يتأملون بهاء قلاعها الشامخة، وشوارعها المزخرفةِ بحروف العدالة الإسلامية، الجميع في ذهولٍ ودهشة، تأسرهم رياح الياسمين الصادقة الأبيّة.

ربيع الأندلس

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *