الرئيسية > تصنيفات > السير و التراجم و المذكرات > كتاب صدام حسين من الزنزانة الأمريكية (هذا ما حدث) – خليلي الدليمي

كتاب صدام حسين من الزنزانة الأمريكية (هذا ما حدث) – خليلي الدليمي

كتاب صدام حسين من الزنزانة الأمريكية (هذا ما حدث) تأليف خليلي الدليمي

الجزء الأول من مذكرات الرئيس الشهيد يحتوى على مذكراته منذ 1959 الى تسلمه السلطة والحروب التي خاضها لحين سقوط بغداد واعتقاله من قبل الجيش الاميركي ثم إغتياله.

يرويها وبدقة متناهية محاميه الشخصي خليل الدليمي ورئيس هيئة الإسناد للدفاع عن الرئيس صدام حسين ورفاقه المعتقلين.

إقتباس من كتاب “صدام حسين من الزنزانة الأمريكية” للمحامي خليل الدليمي:

“أكثر المواقف صعوبة كانت في لقاء لنا مع الرئيس بتاريخ4-11-2006 أي قبل يوم واحد من جلسة النطق بالحكم. كنا نتبادل النظرات معه وكأننا في ساعة الوداع. الأجواء كانت جداً مشحونة. كان الرئيس يجلس على كرسي له مسندان, وبلا قواعد أربعة كالعادة, وإنما كانت قاعدته من الأمام. كنا أثناء ذلك نتبادل الحديث معه, وكان الرئيس يسند ظهره تارة إلى الخلف وتارة إلى الأمام, ثم فجأة أنكسر الكرسي, فهوى الرئيس على ظهره. فأسرعت وحملته من تحت إبطيه, وعاونني الضابط الأمريكي وتم تغيير الكرسي.

كان ذاك الموقف نذير شؤم لي, ثم أخبرنا الضباط الأمريكي أن وقت المقابلة أنتهى. فانصرف زملائي إلى خارج القاعة.سألت الرئيس إن كان يرغب أو يريد شيئاً, نظر إليّ نظرة لم أرها في عينيه طيلة السنوات الثلاث. قرأت نظرة وداع. أدركتها بكل مشاعري نظراً للعلاقة الحميمة التي وطدتها الأيام الصعبة بيني وبينه, تمنيت في تلك اللحظة ألا يطلب مني الجلوس أو اللقاء المنفرد, وكأنه قرأ مايجول في خاطري بنظرته الثاقبة وحدسه.

فتوادعنا بنظرة متبادلة, وكأننا لن نلتقي ثانية, تمالكت نفسي, وما أن توارى خلف الباب, حتى إنفجرت بالبكاء وبشدة وعلى غير عادتي وبصوت مسموع. هرع إلى الكابتن والأمريكان. ناديت زملائي, إذا لم أرغب في أن يواسيني الأمريكان الذي كانوا السبب في كل ماحدث للرئيس وللعراق.”

صدام حسين هذا ما حدث من الزنزانة الأمريكية

اضغط هنا للتحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *