الرئيسية > الأدب العربي > روايات عربية > رواية الديوان الإسبرطي – عبدالوهاب عيساوي

رواية الديوان الإسبرطي – عبدالوهاب عيساوي

رواية الديوان الإسبرطي لـ عبدالوهاب عيساوي

هي رواية تاريخية اختار لها عيساوي السرد الكلاسيكي مبتعداً عن موجة التغير والتمرد التي أصبح يتجه لها الكثير من الكتاب. وربما كان هذا انسب أسلوب لهكذا رواية تتناول فترة مفصلية من تاريخ مدينة الجزائر وهي الفترة التي انتقلت فيها المدينة من الاحتلال العثماني الى الاحتلال الفرنسي وما صاحب ذلك من تغير في حياة سكان “المحروسة” الرتيبة وكل المآسي التي حلت بهم وبمدينتهم.

تحكي رواية الديوان الإسبرطي قصة خمس شخصيات تتشابك في فضاء زمني ما بين 1815 إلى 1833، في مدينة المحروسة، الجزائر. أولها الصحفي ديبون الذي جاء في ركاب الحملة على الجزائر كمراسل صحفي، وكافيار الذي كان جنديا في جيش نابليون ليجد نفسه أسيرا في الجزائر، ثم مخططا للحملة.

ثلاث شخصيات جزائرية تتباين مواقفها من الوجود العثماني في الجزائر، وكما تختلف في طريقة التعامل مع الفرنسيين، يميل ابن ميار إلى السياسة كوسيلة لبناء العلاقات مع بني عثمان، وحتى الفرنسيين، بينما لحمّة السلّاوي وجهة نظر أخرى، الثورة هي الوسيلة الوحيدة للتغيير. أما الشخصية الخامسة فهي دوجة، المعلقة بين كل هؤلاء، تنظر إلى تحولات المحروسة ولكنها لا تستطيع إلا أن تكون جزءا منها، مرغمة لأنه من يعيش في المحروسة ليس عليه إلا أن يسير وفق شروطها أو عليه الرحيل.

الديوان الإسبرطي

تحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *