الرئيسية > الأدب العربي > كتب أدبية > كتاب أخبار الحمقى والمغفلين – أبو الفرج بن الجوزي

كتاب أخبار الحمقى والمغفلين – أبو الفرج بن الجوزي

يعالج الكتاب موضوع الحمقى والمغفلين , وقد قسمه ابن الجوزي إلى أربعة وعشرين باباً ففرق بالحماقة وشرح معناها , وذكر أسماء الحمقى وبين صفاتهم, وحذر من صحبيتهم , وأشار إلى من ضرب المثل في حمقه وتغفيله , وذكر جماعة من العقلاء صدرت عنهم أفعال الحمقى فاصروا عليها مستصوبين لها فصاروا بذلك الإصرار حمقى ومغفلين.

ثم انتقل ابن الجوزي ليحدثنا عن المغفلين من القراء والمصحفين ثم ذكر المغفلين من رواة الحديث , وابن الجوزي في هذا الكتاب أديب رائق العبارة , متفنن في طرق الأداء , قادر على التعبيرات النادرة والتصوير الرقيق في أسلوب مرسل لا يجري وراء حلى الألفاظ ولا ينزل على حكم التكلف.

يزخر التراث العربي بالعديد من النصوص التي تؤرخ للفكاهة والأخبار التي كان يتناقلها الناس فيما بينهم؛ يتندرون بها، وتظهر فيها جوانب حياتهم الاجتماعية في قالب ساخر. وقد جمع الفقيه والمؤرخ «أبو الفرج ابن الجوزي» الذي عاش في القرن السادس الهجري/الحادي عشر الميلادي مجموعة من تلك الطرائف والنوادر التي اختص بها الحمقى والمغفلون، متراجعا بذلك عن جمع أخبار الأذكياء؛ إذ رأى أن الشيء يعرف بضده. وهذه المعرفة أبلغ في الترغيب في حسن التصرف، فضلا عما تدخله على النفس من البشاشة والسرور.

يبدأ المؤلف بشرح معنى الحماقة، ويذكر أنواعها والمرادفات المختلفة لها، وكذلك صفات الأحمق، منطلقا من تلك المقدمات إلى تحليق مشوق مع من ضرب العرب بهم المثل في الحماقة؛ رجالا ونساء، حمقى أصليين وعقلاء راقتهم الحماقة فتحولوا إليها، ولم يهتموا بموقعهم العلمي أو السياسي، فكان منهم الرواة والمحدثون، وكان منهم الولاة والأمراء المغفلون، بل القضاة والكتاب والشعراء أيضا.

كتاب أخبار الحمقى والمغفلين

تحميل

تعليق واحد

  1. اريد ان اقراء الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *