كتاب ‫نظرية برما‬ – عمر طاهر

كتاب ‫نظرية برما‬ للكاتب الساخر عمر طاهر

مع كل خطوة في عمق الحياة يعيد الإنسان اكتشاف نفسه، وأهم اللحظات في حياة الواحد مرتبطة بإكتشاف كم تغيرت علاقته بالأشياء الثابتة من حوله، مع كل محطة جديدة تعرف عن نفسك ما لم تكن تعرفه من قبل، وبمرور الوقت تكتمل الصورة.

تحت سطوة العزلة الإنفرادية التي يعيشها العالم في الوقت الحالي كان “برما” بروحه الخفيفة وسخريته اللاذعة من الأقدار وشكل الحياة وتوجهات البشر والمجتمع وطابع السياسة والفن والرياضة والأخلاقيات العامة بمثابة الصاحب الذي يدخل في خاطرك السرور ويبعد عنك الضجر ويجعلك تتأمل في مسالك الحياة ومخارجها، مما يجعلك تتفكر كيف كان لـ “برما” لو عاش في سنة “العشرين عشرين” أن يصف معضلة الوباء الذي ضرب وجة العالم بإسم “كورونا” مع بداية العقد الجديد، وكيف حلل وضع الأفراد والحكومات في تعاملهم مع الحالة العامة التي غيرت من شكل الحياة وطبيعتها، وتركت في التاريخ علامة بارزة ستبقى تعصف في أذهان الجميع ولو بعد حين.

«برما» شخصية لا أحد يعرف طريقها سوى عمر طاهر، الذي أجرى معه حوارات تمتلئ بالفلسفة الشعبية الساخرة التي جعلت هذه الشخصية تكاد تكون أكثر شهرة وجماهيرية من مؤلفها.

ظهر «برما» بدون سابق ترتيب، وأصبح بسرعة صديقًا نموذجيًا لعمر طاهر، يشجعه على فكرة ألا يرتاح الواحد لأفكاره بسهولة، ويساعده في تكسيرها بوجهة نظر أكثر منه حرية وقدرة على التجريب والتمرد، وسمح لعمر أن ينقل من خلال الحوار معه أفكارًا يخاف من مناقشتها، وخاض من خلاله معارك جعلها وجوده أقل حدة.

ثم صار «برما» نجمًا: سؤال ثابت عنه في كل الندوات على اختلاف نوعية روادها، وشخص يفتقده الناس ويسألون عنه، ثم انتهى كل ذلك في لحظة… اختفى برما فجأة مثلما ظهر فجأة.

نظرية برما‬

انضم لنا على الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *