رواية فئة تستحق القتل – بيتر سوانسون

رواية فئة تستحق القتل لـ بيتر سوانسون

في رحلة جوية من لندن إلى بوسطن، يقابل تيد سيفرسون فتاة مذهلة تدعى ليلي كيتنر. أثناء احتساء المارتيني، يمارس الغريبان لعبة يكشفان فيها تفاصيل دقيقة عن حياتهما. ولكن ما بدأ بمجرد مزحة بين تيد وليلي أخذ منعطفًا جادًا عندما اعترف تيد بصورة شبه جادة أنه يريد قتل زوجته. وقد تفاجأ حقًا عندما أخبرته ليلي أنها تود مساعدته في قتلها.

رواية فئة تستحق القتل THE KIND WORTH KILLING،
رواية مثيرة ومشوقة، بدأت أحداثها في صالة المطار عندما التقى تيد سيفرسون وليلى كيتنز، ليبدأ حديث بسيط بينهما، لا يتجاوز تعريف كل واحد منها للآخر، ثم كانت الصدفة أن كلاهما على متن الطائرة المتوجهة من لندن إلى بوسطن، وهنا يتعمق الحديث قليلًا، ويبدو أن طول الرحلة كان مناسبًا ليحكي كل واحد منهما شيئًا من أحداث حياته. وهنا يقرر تيد أن يبوح بشيء مثير وخطير لصديقته الجديدة ليلى خصوصًا بعدما شعر أنه منجذب إليها.

يحكي لها تيد عن زوجته ميراندا التي تخونه، والآن هو يريد قتلها.. وكانت المفاجأة الكبيرة أن ليلى استوعبت حديثه تمامًا، بل وعرضت عليه أن تساعده على التخلص منها، ومن هنا يبدأ الحديث بينهما حول هذا الأمر، كل واحد منهما يتحدث من وجهة نظره حول هذه الزوجة وحول القتل عمومًا.. والذي كان أمرًا عاديًا بالنسبة للطرفين.. فالقتل ليس أمرًا سيئًا كمل يظن الناس، طالما أن الجميع سيموت، فما الفارق بين أن يموت غدًا أو اليوم؟ .. يبدو أن شخصية ليلى تحمل الكثير من الأسرار، إنها ليست امرأة عادية، وهي ليست من النوع الذي يترك الخيانة تمر مرور الكرام، هي لا تؤمن بالتسامح.

هبطت أخيرًا الطائرة في بوسطن، ومن هنا تبدأ علاقة ليلى وتيد في التعمق اكثر فأكثر، فجمعهما الكثير من اللقاءات، وبدأ الحديث حول الطرق الآمنة في التخلص من هذه الزوجة، وبدأت ليلى تفكر بشكل ذكي وماكر في أسرع طريق لإنهاء زواج تيد.. تصاعدت الأحداث بشكل درامي، ويبدو أنهما سقطا في منطقة مظلمة مليئة بالدماء.. إنها لعبة دموية خطيرة، لن ينجو أحدهما إذا انكشف أي خيط من خيوطها.. ترى ما الذي حدث، وهل أقدم تيد على قتل زوجته فعلًا؟ وما مصير علاقته مع ليلى؟ اقرأ الرواية واعرف الأحداث بنفسك.

فئة تستحق القتل

رابط الكتاب